معلومة طقسية
صوم الرسل جـ1
هوأقدم صوم عرفته الكنيسة المسيحية وأشار إليه السيد بقوله"ستأتى أيام حين يرفع العريس عنهم فحينئذ يصومون"(لو5 :33 – 35)
أقوال آباء
"أمنحنا سلامك وعلمنا أن نسالم بعضنا بعضا وشجع نفوسنا لكي لا تصغر وأسندنا بقوة ذراعك لكي لا نضعف وأمنحنا الخير والفرح كل حين وليكن صومكم أيضا مصحوبا بالصلاة وبالقراءة في الكتاب المقدس والكتب الروحية وسير القديسين"
(البابا كيرلس السادس)

آية اليوم
"فَرِحِينَ فِي الرَّجَاءِ، صَابِرِينَ فِي الضَّيْقِ، مُواظِبِينَ عَلَى الصَّلاَةِ"
(رومية 12: 12)

الرئيسية

 

قصة قصيرة
دينامو الكنيسة الفعال!
في زيارتي لأحد الشيوخ بمدينة لوس أنجلوس لاحظت انه يعانى من الشعور بالوحدة القاتلة. أولاده متزوجون ويسكنون بعيدًا جدًا عنه، وزوجته قد رحلت من هذا العالم. وهو في سن الشيخوخة وغير قادر على قيادة سيارة. يندر أن يطرق أحد باب بيته أو يتصل به تليفونيًا، اللهم إلا أحد أصدقائه الذي يأخذه معه في سيارته إلى الكنيسة. بدأت أسأل نفسي كيف يمكن لهذا الشيخ أن يشعر بعضويته الكنسية العاملة، وأي دور يمكن أن يقوم به لبنيان الكنيسة. دار بيننا الحوار التالي: - كيف تستغل وقتك؟ - لا شئ فإني اشعر كأني عاجز عن القيام بأي عمل. بالكاد اذهب إلى المحلات المجاورة لشراء الطعام، وأقوم بأعداده. ليس لي عمل آخر! - أما تخدم في الكنيسة؟ - كيف أخدم وأنا عاجز عن الحركة بسبب عدم قدرتي على قيادة سيارة؟ - يمكنك أن تقيم من هذا الموضع ديرًا، يكون أشبه بدينامو يحرك الكنيسة. - كيف؟ - لتعتبر نفسك أنك في دير، ولتخصص أوقاتًا كل يوم للصلاة من أجل أبينا البطريرك والأساقفة والكهنة والخدام وكل الشعب. فإن الصلاة تحرك السماء لحساب كنيسة السيد المسيح ولأجل خلاص العالم كله. كثيرون يخدمون. هذا عمل مقدس، لكن الكنيسة في حاجة إلى رجال صلاة يكرسون أوقاتًا طويلة للصلاة من أجل خلاص البشرية. لا تستهن بدورك، فأنت عضو حي فعال بصلواتك وتنهدات قلبك من أجل خلاص الناس. بهذا الحوار تهلل قلب الشيخ وأدرك دوره الحيوي في بنيان كنيسة الله.
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
وقعوا في شبكة المسيح المطمئنة!
القدِّيس كيرلس الكبير
"نسعى كسفراء عن المسيح، كأن الله يعظ بنا، نطلب عن المسيح: تصالحوا مع الله" (2 كو 5: 20). فلنمدح الطريقة التي أصبح بها التلاميذ صيَّادي العالم قاطبة، خاضعين للمسيح خالق السماوات والأرض، فبالرغم من أنه طُلب من تلاميذ المسيح أن يصطادوا الشعوب الأخرى، فقد وقعوا في شبكة المسيح المطمئنة، حتى إذا ما ألقوا بدورهم شباكهم أتوا بجماهير المؤمنين إلى حظيرة المسيح الحقيقيّة. ولقد تنبَّأ أحد الأنبياء القدِّيسين بذلك، إذ ورد: "هأنذا أرسل إلى جزَّافين كثيرين يقول الرب، فيصطادونهم، ثم بعد أرسل إلى كثيرين من القانصين فيقتنصونهم" (إر 16: 16). ويُراد بالجزافين في الآية السابقة الرسل الأطهار وتشير كلمة "القانصين" إلى ولاة الكنائس ومعلميها.
† † †
أنت سفيري، تفتح قلبك ليحتضن أن أمكن الجميع.
تصير أيقونتي لي أنا محب البشر.
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى