آية اليوم
 
لذلك لا نفشل ، بل وإن كان إنساننا الخارج يفني،
فالداخل يتجدد يوما فيوما.
( 2كو 4 : 16)
معلومة طقسية

في نهاية صلاة الأواشي يرفع طرف الابروسفارين قليلاً ويبخر للأسرار المغطاة، وذلك إشارة للحنوط والأطياب التي ذهبت بها المريمات في فجر الأحد لوضعها على جسد الرب المدفون في القبر (لو ٢٤: ١).

 

 

<!--[if gte mso 9]> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accen
 أقوال آباء

ربى يسوع أنت الذي تعطى الماء الحي الذي يشرب منه لا يعطش إلى الأبد، ثم بعد ذلك تعطش إلىّ.. سبحانك ربى.!!!!!. يا لمحبتك لي أنا الساقط ...

ابونا بيشوى كامل

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

لماذا لم يصعد المسيح إلى السموات مباشرةً بعد القيامة؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة

الكتاب المقدس كتاب شخصي

حلمت امرأة حلما انتقلت فيه إلى الحياة ما بعد الموت ووجدت نفسها في غرفة مزدحمة مع أناس ينوحون . وفجأة فتح الباب ودخل يسوع و سأل أحدى السيدات:

* ابنتي لماذا تبكي ؟

* أنا ابكي يا سيد لأن زوجي مات عندما كنت في سن صغير ، و من وقتها وأنا ضائعة بدونه . أردت أن أخدمك يا سيد لكني كنت وحيدة جدا كل هذه السنوات ومحبطة جدا لفعل أي شيء.

* سأل الرب : لكن ألم تصلك رسالتي ؟

* أية رسالة ... يا رب ؟ هل كتبت لي رسالة ؟

* قال الرب : نعم ... كتبت لكي رسالة، وقلت لكي لا تقلقي ، ووعدتك إن أمنت بي لن أتركك بلا عزاء .

* نظرت المرأة متعجبة وقالت: أتعلم ... الكاهن قرأ من هذه الرسالة في جنازة زوجي ولكنني لم أعلم أنها رسالة شخصية ... منك إليَّ .

"تعال يا نوري ... وأنظر ظلمتي

تعال يا حياتي ... وأحيني من الموت

تعال يا طبيبي ... وأشفي جراحاتي

تعال يا شعلة الحب الإلهي ... واحرق أشواك خطاياي ...و أشعل قلبي بلهيب حبك

تعال يا إلهي ... واجلس على عرش قلبي ... وأملك هناك

لأنك أنت وحدك ... إلهي و ربي"

الأب /  أنتوني م . كونياريس

 

رسالة روحية

اضبط لسانك

القدَّيس أمبروسيوس

"من يجعل حارسًا لفمي، وخاتمًا وثيقًا على شفتيّ، لئلا أسقط بسببهما، ويهلكني لساني" (سيراخ ٢٢: ٣٣)

 

ضع بابًا لفمك ليُغلَق حين يكون ذلك ضروريًا. اَغلقه بإحكام حتى لا يستطيع أحد أن يجعل صوتك يرتفع بالغضب، أو يجعلك ترد على الكلام القبيح بمثله. لقد قرأت وسمعت

 

"اغضبوا ولا تخطئوا"، لذلك مع كوننا نغضب بسبب طبيعتنا وليس بإرادتنا، يجب ألا تنطق أفواهنا كلمة واحدة شرَّيرة، خوفًا من الوقوع في الخطيَّة.

 

 إنما يجب أن تكون كلماتنا متواضعة وليَّنة، وبذلك نُخضع ألسنتنا لعقولنا.

 

اضبط لسانك بإحكامه بلجام. تحكَّم فيه وقوَّمُه باعتدال.

زن الكلمات التي ينطقها بميزان العدل، حتى إذا كانت معانيك جادة فكلامك يكون له معنى، ويكون لكلماتك ثقل.

 

الذين يطيعون هذا يصيرون طويلي الأناة طيَّبين، وُدَعاء، وذلك بضبط افواهم، والتحكُّم في ألسنتهم، والتفكير قبل الكلام وَوَزن كلماتهم.

 

 يجب أن نتصرَّف هكذا، لئلا تكون كلماتنا وهي التي يجب أن تعكس جمال حياتنا الداخليَّة تُظهر بدلاً من ذلك أخلاقًا شريرة.

 

ضع حافظًا لفمي، وبابًا لشفتيَّ!

 

وعدتَ موسى النبي:

 

أنا أكون في فمك!

 

لتُقدَّس لساني وشفتي،

 

فلا تخرج كلمة لا تليق بابنك!

 

من كتاب لقاء يومي مع إلهي

خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى

للقمص تادرس يعقوب ملطي