معلومة طقسية
اسبوع الالام
لماذا تقال ثوك تى تى جوم... الخ؟
ذلك لأن هذه الصلاة وردت عدة مرات في الكتاب المقدس..منها ما ورد في سفر الرؤيا عن الأربعة والعشرين شيخا أنهم يضعون أكاليلهم أمام العرش قائلين "أنت مستحق أيها الرب أن تأخذ المجد والكرامة والقدرة"(رؤ 4 : 11).وقد جاء في التقليد أن الرب يسوع عندما كان يصلى ببكاء وعرق في بستان جثسيماني"وظهر له ملاك يقويه" (لو 22 : 43)
أقوال آباء
"إن النفس الساقطة عندما تقوم تشع منها قوة هائلة من قوة قيامة الرب يسوع"
(القمص بيشوي كامل)

آية اليوم
" إِنَّ اللهَ نُورٌ وَلَيْسَ فِيهِ ظُلْمَةٌ الْبَتَّةَ "
(رسالة يوحنا الاولى 1 : 5)

أسئلة فى العقيدة

بصوت القس مرقس داود

ما معنى أن الله استراح في اليوم السابع؟

الرئيسية

 

قصة قصيرة
يفوز بنجاح باهر!
إذ يعلم أحد أساتذة الجامعة مدى صعوبة مادته سمح للطلبة أن يدخلوا الامتحان بورقة بأبعاد معينة، لهم أن يكتبوا عليها ما شاءوا. بدأ كل طالبٍ يبحث عن أقلام رفيعة جدًا لكي يكتبوا بخطٍ صغيرٍ كل ما يمكن كتابته من قوانين وملخصات لبعض فصول المادة. دخل أحد الطلبة حاملًا ورقة بيضاء، وعندما جلس على الكرسي المخصص له وضع الورقة على الأرض بجواره. كان الكل يتتبع تصرفاته في دهشة. إذ حل وقت استلام ورقة الأسئلة دخل شاب ووقف على الورقة البيضاء وهو شاب متخصص في هذه المادة. كان الطالب يقرأ له الأسئلة والشاب يجيبه. جاء أحد المراقبين إليهما يسألهما عما يفعلانه. قال الطالب: "لقد سمح لنا الأستاذ أن نكتب معلوماتنا على ورقة وندخل بها الامتحان. ها أنا أتيت بهذا الشاب الحامل للمعلومات وهو لا يتعدى حدود الورقة هو مخزن معلوماتي كلها! إننا في هذا العالم لا نحتاج أن نضع معلوماتنا على ورق لندخل به إلى حجرة الامتحان، بل نحمل شخص ربنا يسوع المسيح، به ننال نجاحًا باهرًا. هو وحده يقدر أن يجيب على كل الأسئلة! هو الذي يبررنا في يوم الرب العظيم.
من كتاب قصص قصيرة
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى

 رسالة روحية
قصص الكلاب
القدِّيس باسيليوس الكبير
"لا تخف البتة مما أنت عتيد أن تتألم به. هوذا إبليس مزمع أن يلقي بعضًا منكم في السجن لكي تجربوا،ويكون لكم ضيق عشرة أيام. كن أمينًا إلى الموت، فسأعطيك إكليل الحياة"(رؤ 2: 10). إن ما يحفظه الحيوان من ذكر المعروف الذي ناله يخجل الإنسان الناكر الجميل لمن أحسن إليه. يحفظ لنا التاريخ ذكر كثير من الكلاب التي ماتت يأسًا على مقتل أسيادها في أماكن مقفرة. وفي أحوال أخرى دلّت على القاتل، ودفعت إلى القبض عليه. فماذا يقول من لا يتغافلون فحسب عن حب الله الذي خلقهم ورعاهم، بل يشتركون مع من يجدفون على اسمه؟
† † †
بالغريزة الطبيعية وهبت الكلاب إخلاصًا، هب لي بروحك القدُّوس روح الأمانة.
فأكون أمينًا لك، ولكل خليقتك! أصبر بأمانة حتى النهاية، فأخلص وأتمجد!
من كتاب لقاء يومي مع إلهي
خلال خبرات آباء الكنيسة الأولى
للقمص تـادرس يعقـوب ملطـى